Skip Ribbon Commands
Skip to main content
Use SHIFT+ENTER to open the menu (new window).
  
  
  
AchievementImage
AchievementDetials
  
AchievementDescription
  
الكلية

تقرير حول الكتابات الإملائية لطلبة الصف الثاني التي نشرها المعلّم رامي السايس في صفحته على الفيسبوك

أعدّه طلبة مساق اللغويات القضائية، برنامج الدكتوراة/ الجامعة الأردنية بإشراف أ.د. جهاد حمدان


لقد قمنا نحن، طلبة مساق اللغويات القضائية في برنامج الدكتوراة في الجامعة الأردنية، بتوجيهٍ وإيعازٍ من أستاذنا الدكتور جهاد حمدان، بزيارة المعلّم رامي السايس وطلابِه من الصف الثاني في منطقة الزرقاء التابعة لوكالة الغوث الدولية بتاريخ 6 مارس 2018. 
وكان سبب الزيارة أنّ المعلّم رامي السايس كان قد نشر على صفحته في الفيسبوك بعض الكتابات الإملائية لطلابه من الصف الثاني، فقامت سيدةٌ بعد ذلك بأسابيع -وصفت نفسها بالخبيرة في الخط العربي- بالتعليق عليها، متهمةً المعلِّم رامي بتلفيق تلك الكتابات الجميلة وأنها من صنع يد واحدة وأنّ الطلبة لا علاقة لهم بهذا المستوى الإبداعي الذي نسبه مُعلِّمهم إليهم وافتخر به على الانترنت. 
فأردنا بناء على ذلك، وبصفتنا باحثين في مجال اللغويات القضائية، أن نسبر أغوار الحقيقة وأن نصل إلى نتيجة موضوعية مجردة على أساس ما تعلّمناه من علوم ومهارات وتقنيات يستعملها خبراء اللغويات القضائية، وعلى أساس ما يتوفر لنا في غضون الزيارة من أدلّة حسيّة ومشاهدة وإجابات عن أسئلة أعددناها مُسبقا للمعلّم رامي السايس تدور حول طرق تدريسه للإملاء وطريقة الكتابة وكيفية علاجه للأخطاء الإملائية وتفسيره لها، إضافة إلى الحصول على عينة أكبر من كتابات الطلبة والالتقاء بهم أثناء الدّرس وإجراء امتحان إملاء منظور وغير منظور لهم والوقوف بأنفسنا على مستواهم العلمي ومدى تفاعلهم مع المعلم ومقارنة كتاباتهم المنشورة في الفيسبوك مع الكتابات التي حصلنا عليها منهم. وتلخص النقاط الثمانية الآتية ما توصلنا إليه من خلال التحقيق الذي أجريناه: 
1) أنهى الطلبة صفهم الأول مع المعلّم السايس مما أتاح له أن يُدرّبهم على طريقة كتابة كل حرف على اللوح باستعمال الألوان ليتعلموا طريقة مسار حركة اليد في رسم كل حرف ويتمرّنوا على الالتزام بالسطر عند الكتابة ويجتنبوا الأخطاء الشائعة في الكتابة من خلال أمثلة تُعطى لهم عليها. وتلك المدة الطويلة التي قضاها الطلبة مع معلمهم (قرابة سنة ونصف) والعناية الكبيرة التي أولاها لتعليمهم حسن الخط تُمثّلان تفسيرا منطقيا للتشابه فيما بين الطلبة في حسن خطهم وإتقانهم رسم الحروف والتزامهم بالسطر، ناهيك أنّ الأطفال يميلون بالفطرة إلى تقليد معلّمهم وأن دراستهم معه لفترة طويلة وثناءه الشديد عليهم وتصويبه المستمر لهم وشرحه لأخطاء الكتابة يُفسّر أيضا التشابه بين كتابته وكتاباتهم. 
2) يُعطي المعلّم الطلبة بشكل دوري تمارين إملاء منظور لجُملٍ ينسخونها من الكتاب ومن كتابة المعلّم الذي يُقلد بدوره نموذج الكتاب المقرر ويُشجع الطلبة على أن يحذوا حذوه. وهذا لا يفسر التشابه بين خط الطلبة وخطّ المعلم فحسب، بل يفسر أيضا التشابه بين خطّهم وخطّ الكتاب المقرر.
3) يسمح المعلّم للطلبة بتصويب أنفسهم ومسح أخطائهم وإعادة كتابة الكلمات الخاطئة؛ بل ويشجعهم على ذلك تلميحا وتصريحا حيث يتجول بينهم أثناء التمرين حاثًّا من يخطئ على إعادة النظر فيما كتب وطالبا منه أن يحسن الاستماع ويجوّد الخطّ ويكرر له المعلّم الكلمة التي أخطأ فيها. وقد سمعناه يقول لأحدهم: "بزعل منك!"، فيتدارك الطالب الخطأ ويعيد الكتابة على النحو الصحيح قائلا: "آه صح تذكّرت!" وهذا يُفسر وجود آثار المسح والتصويب في كتابات الطلبة المنشورة في الفيسبوك ويدعم حقيقة كونها من صنع أيديهم ويدحض شبهة التشكيك في مصدر المستوى العالي نسبيا لأدائهم.
4) طلبنا من المعلّم رامي أن يُعطي الطلبة أمامنا تمرين إملاء منظور وآخر غير منظور يتضمن بعض الكلمات المنشورة على الفيسبوك والتي كانت مثار اهتمامنا لتشابهها الكبير مع خط المعلّم من جهة، ولكونها مثّلت أخطاء شائعة بين التلاميذ من جهة أخرى. ثم قمنا بمقارنة العينة التي حصلنا عليها من الطلبة بأنفسنا بالعينة المنشورة أونلاين، واستنتجنا أنّ العينة التي حصلنا عليها تُطابق العينة المنشورة من حيث ترتيب الخط والالتزام بالسطر وطريقة رسم الحروف وحتى بعض الأخطاء الإملائية.
5) لاحظنا عند دراسة العينة اشتراك الطلبة في تغميق رأس العين والغين المتوسطتين، فأردنا أن نتحقق من شبهة كون ذلك علامة على أنّ العينات كُتبت بيَد شخص واحد، فلاحظنا أثناء الحصة أنّ جميع الطلبة يكتبون العين على النحو المذكور. وعندما استفسرنا عن ذلك، تبيّن لنا أنهم يفعلون ذلك بتوجيه من الكتاب المقرر وبطلب من المعلّم وتشجيع منه بهدف التفريق في الكتابة بين حرف العين وحرف الفاء التي يكتبونها مُفرَغة الرأس.
6) طلبنا من المعلّم أن يُفسر لنا سبب خطأكثير من الطلاب في كلمة "الأطفال" وكتابتها على نحو "الائطفال" أو "الطفال" وخطئهم في كلمة "الطعامَ" التي كتبها عدد منهم على نحو "الطعامة". فأجابنا أنّ الهمزة والتاء المربوطة من المهارات الإملائية المتقدمة، وأنّ كلمة الأطفال تحتوي مثلا على همزة وصل وهمزة قطع متتابعتين، وقد يعْسُر على الطالب المبتدئ أن يُميّز بينهما. وقمنا على سبيل التأكد باختبار طلبة من مدرسة أخرى من الصف الثاني ووجدناهم يقعون في الأخطاء نفسها أو ما يشبهها. وبذلك يكون اشتراك الطلبة في تلك الأخطاء سلوكا إملائيا طبيعيا. 
7) قمنا بمراقبة الطلبة وهم يرسمون الحروف وقمنا بالتجول بينهم ولاحظنا أنّ معظمهم يسير على طريقة المعلّم في رسمها، كما طلبنا من عدد منهم أن يشرح لنا طريقة الكتابة وأن يبين لنا الصواب فيها من الخطأ، فكانوا يجيبوننا بعفوية ودقة وثقة. 
8) لاحظنا من خلال متابعتنا لمنشورات الفيسبوك ذات الصلة أنّ المعلّم مشهود له بالجدّ والاجتهاد في عمله وأنّ له سمعة طيبة بين أولياء الأمور والمتخصصين. وتبدى لأعيينا كيف يُتابع الطلبة متابعة حثيثة ويثني عليهم ثناء حسنا ويأخذ بأيديهم ويفتخر بهم. 
وبناء على جميع ما قمنا به من ملاحظات ومقارنات وتحليلات وأسئلة كثيرة وجهناها لكل من المعلّم والطلبة وبعد فحص العينة الكتابية الإضافية التي حصلنا عليها، فقد توصلنا إلى أنّ ادّعاء السيدة "الخبيرة" جانبه الصواب، وأنّ الكتابات المنشورة في صفحة الفيسبوك الخاصة بالمعلم رامي السايس هي فعلا من عمل الطلبة، وأنه يستحق ما ناله من ثناء وتقدير. 
وبقي لنا أن نشكر أستاذنا الدكتور جهاد حمدان الذي أتاح لنا هذه الفرصة التطبيقية لمساق اللغويات القضائية وعرض لنا القضية عرضا أثار فضولنا العلمي وحثّنا على البحث والاستقصاء كما هو شأنه دائما معنا. كما نتوجه بالشكر الجزيل إلى المعلّم رامي السايس على حفاوة استقباله لنا وشدة شفافيته معنا وما أبداه لنا من سعة صدر ومهنية وبُعْد عن التكلف وما أنفقه من وقت ثمين في الإجابة عن أسئلتنا واستفساراتنا. كما لا ننسى أن نشكر المدرسة وإدارة التعليم في منطقة الزرقاء التي أتاحت لنا اللقاء. كما نشكر الطلبة الذين تعاونوا معنا وأثلجوا صدورنا بتفوقهم وتميزهم ونقول لهم ختاما بلغة تحاكي ما يقوله لهم مُعلّمهم القدير: "بأمثالكم تكتمل فرحتنا! نحن مبسوطون منكم يا أبطال!"​


3/20/2018
  
الموظفين
2/28/2018
  
الموظفين
3/12/2018
  
الموظفين

تلقى الأستاذ الدكتور محمود الشرعة عميد كلية اللغات الأجنبية دعوة رسمية من المدير العام للمجلس الهندي للعلاقات الثقافية (ICCR) لزيارة الهند ضمن برنامج "الزائر الأكاديمي" للعام  2017/2018 الذي يقدمه المجلس الهندي وذلك في الفترة من 19-28/شباط /2018 بهدف زيارة الجامعات الهندية والإطلاع على البرامج الأكاديمية المتعلقة بالدراسات الإنجليزية وتدريس اللغات الآخرى كاللغة الإسبانية واللغة الألمانية واللغة العربية وكذلك الإطلاع على برامج المعاهد والأقسام الأكاديمية التي تطرح برامج أكاديمية في تدريس اللغة الإنجليزية والدراسات الهندية ذات العلاقة وقد جاءت الدعوة من خلال السفارة الهندية في عمان ومبادرة من سعادة السفيرة الهندية من أجل تعزيز التعاون الأكاديمي والثقافي بين الجامعة الأردنية تحديداً والجامعات الهندية سعياً من السفيرة إلى إنشاء برنامج كرسي للدراسات الهندية في قسم اللغات الأسيوية في الكلية.

     وقد قامت كلية اللغات الأجنبية ومن خلال القنوات الرسمية في الجامعة على إعداد مذكرة تفاهم تتعلق بإنشاء كرسي الدراسات الهندية وطرح مساق في اللغة الهندية لطلبة الجامعة كاللغات الأخرى التي تقوم الكلية بتدريسها كمادة اختيارية أو متطلب جامعة أو كلية لطلبة الجامعة كاللغة اليابانية واللغة العبرية وغيرها من اللغات التي تطرحها الكلية من أجل بناء جسور ثقافية بين الجامعة الأردنية والجامعات في العالم مما يعزز صورة الأردن الإيجابية عند شعوب العالم ويعطي صورة ناصعة للدور الذي تقوم به الجامعة الأردنية في فتح أبوابها للغات العالمية وثقافاتها المختلفة. 

     وقد قام المجلس الهندي للعلاقات الثقافية بأعداد برنامج أكاديمي متميز لهذه الزيارة العلمية شمل زيارة خمس جامعات هندية هي:

-         جامعة جواهر لال نهرو

-         جامعة دلهي

-         جامعة ميليا الإسلامية

-         جامعة بانجالور

-         جامعة ممبي

وشملت هذه الزيارة لقاءات مع عمداء ومدراء ورؤساء الكليات والمراكز والأقسام الأكاديمية التي  تعنى بتدريس اللغات ومنها اللغة الإنجليزية واللغويات واللغة السنسكريتية اللغات الأوروبية وهي شبيه إلى حد كبير بما تقوم به كلية اللغات الأجنبية في الجامعة حيث اطلع عميد الكلية على التجربة الهندية في تدريس اللغات وتبادل الثقافات وقد شمل برنامج الزيارة أيضاً على محاضرات قام بتقديمها الدكتور الشرعة لطلبة الدراسات العليا في تلك المؤسسات العلمية وبحضور عمداء الكليات ومدراء المراكز ورؤساء الأقسام المعنين حيث تحدث الدكتور الشرعة في محاضراته عن التجربة الأردنية في تعليم اللغة الإنجليزية واللغات الأوروبية والأسيوية التي تطرحها كلية اللغات الأجنبية كما تحدث في محاضراته عن أبحاثه في الدراسات الأدبية ونظرية ما بعد الاستعمار من خلال طرحه لمعالجة أعمال شكسبير في اللغة العربية واستخدام شكسبير للمراجع والمصادر العربية في أعماله الدرامية والشعرية.

    وكان من ضمن المحاضرات التي قدمها الدكتور الشرعة محاضرة عن التعليم العالي والدراسات الثقافية في الجامعات الأردنية حيث أبدى الحضور إعجابهم وتقديرهم لما وصل إليه الأردن من مستوى عالٍ في برامج الدراسات العليا وأبدى العديد من طلبة الدراسات العليا في الجامعات الهندية التي زارها عميد الكلية رغبتهم الالتحاق في برامج الدراسات العليا في الجامعة الأردنية خاصة تلك المتعلقة بالدراسات العربية وتعلم اللغة العربية كلغة أجنبية.

    هذا وقد صاحب هذه الزيارة العلمية برنامج ثقافي ومعرفي خاص حافل اطلع فيه الدكتور الشرعة على المعالم الأثرية والتاريخية والثقافية لجمهورية الهند.

    ومن حسن الطالع ان جاءت هذه الزيارة العلمية بالتزامن مع زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم إلى دولة الهند وسعي جلالته الدؤوب إلى فتح آفاق جديدة للتعاون مع جمهورية الهند في جميع المجالات ومنها المجالات الأكاديمية والعلمية والثقافية  وما التوقيع على مذكرة التفاهم بين كلية اللغات الأجنبية والمجلس الهندي للعلاقات الثقافية/السفارة الهندية إلا تحقيقاً لرؤية جلالة الملك في جعل الأردن "مرئياً" عالمياً.

 

3/4/2018
  
الطلاب
2/14/2018